عزيزي المجتمع أنا حواء ذات الإعاقة تاء تأنيثي ليست مكسورة بل بحلمها فخورة، بالرغم من اختلاف نون نسوتنا التي لا تعرف يأساً ولا تخاف بل تصنع مجداً وفخراً وتشارك في صناعة المستقبل
رهام قامت بتخطي إعاقتها ولم تجعل الإعاقة عائقاً لها حيث تعلمت حياكة الصوف بشكل سليم وقامت بمساعدة الكادر التعليمي لمنظمة سند في تعليم الاطفال ذوي الاحتياجات الخاصة منطلقة نحو تحقيق حلمه في أن تكون معلمة.
– ادلب / مركز بنش

YouTube