فلسفة سند

نسعى إلى دمج الأشخاص ذوي الاعاقة في مجتمعاتهم من خلال النهج المجتمعي المبني على تشكيل لجان و فرق مجتمعية من أجل جمع البيانات و تحديد المشكلات و تحديد الاحتياجات. بالإضافة إلى إشراك الأشخاص ذوي الإعاقة في جميع العمليات.
تؤكد سند أن كل شخص لديه إعاقة هو حالة فردية يحتاج إلى الأمن والرعاية والبيئة المحفزة لكي ينمو وينضج عاطفياً وفكرياً وبدنياً واجتماعياً. و أن الأشخاص ذوي الاعاقة جزء أساسي من أسرهم ومجتمعاتهم ، لذا تعمل سند على تمكين الأشخاص ذوي الإعاقة وأسرهم ومساعدتهم في تحقيق أقصى ما يمكنهم الوصول إليه واستغلال أقصى طاقاتهم من خلال تفعيل نقاط القوة لديهم و توفير بيئة آمنة وداعمة تساهم في تعزيز اندماجهم في مجتمعاتهم.

عناصر الدمج

قطاعات عملنا

يشمل مصطلح " الأشخاص ذوي الاعاقة " كل من يعانون من عاهات طويلة الأجل بدنية أو عقلية أو حسية قد تمنعهم لدى تعاملهم مع مختلف الحواجز من المشاركة بصورة كاملة و فعالة في المجتمع على قدم المساواة مع الآخرين.
لذا تسعى سند اثناء تصميم برامجها إلى تفعيل دور الأشخاص ذوي الإعاقة من خلال تمكينهم و إزالة الحواجز التي تحد من مشاركتهم الفعالة في مجتمعاتهم.

  • الحماية

    1629

    مستفيد

  • التعليم

    2382

    مستفيد

  • سبل العيش

    760

    مستفيد

  • المناصرة

    3690

    مستفيد

أخبار سند


قصص نجاح

قالوا عن سند

Facebook
Facebook
YouTube